اختر الملف المراد تحميله

 
العودة   منتديات فني > فني - الإعلام والتوعية العامة
اسم العضو
كلمة المرور
التعليمات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل جميع المنتديات مقروءة

فني - الإعلام والتوعية العامة لعرض موضوعات إعلامية وتوعيوية عامة

رد
 
أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
قديم 07-05-2009, 11:30 PM   #1
الرسام
فنان مجتهد
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 125
افتراضي حمى الضنك

حمى الضنك


زامل شعراوي- جدة
حمى الضنك هي جزء من منظومة فيروسية تسمى الحمى النزفية الفيروسية Viral Hemorrhagic Fever، وهي مجموعة أمراض تشترك فيما بينها بأعراض وعلامات مشتركة مثل الحمى والتعب وفقدان الشهية والإعياء، وفي الحالات الشديدة قد يصاب المريض بالنزف الظاهر أو الباطن، وقد يتعرض للتشنجات، أو قد يدخل في غيبوبة تفضي به إلى الوفاة.

وتنتقــــل هذه الأمراض بوسائل مختلفـــة وذلك حسب نـــوع الفيـــروس، فمنها ما ينتقل بواسطة القوارض والحشرات، ومنها ما ينتقل من شخص لآخر إما باللمس المباشر (لمس مفرزات الشخص المريض)، أو عن طريق التنفس (استنشاق زفير المريض أو رذاذ عطاسه)، أو حتى عن طريق لمس أشيائه الملوثة (منشفته أو أدواته).

ومن أهــم هذه الأمــراض الفيـروسية حمى الضنك Denque Fever، والإيبولا Ebola، والحمى الصفراء Yellow Fever، وماربورغ Marburg، ولاسا .Lassa Fever

وحمى الضنك مرض فيروسي تسببه مجموعة من الفيروسات تسمى فيروسات الضنك التي تنتقل عن طريق البعوض المسمى Aedes Aegypti ولا تنتقل العدوى من شخص إلى آخر، ويتكاثر هذا البعوض في المياه المخزونة لأغراض الشرب أو السباحة، أو مياه الأمطار المحجوزة للزراعة، أو المتجمعة في الشوارع والطرقات، أو الراكدة والمتبقية في الصفائح الفارغة كالبراميل والإطارات وعند مكيفات الهواء وحول المسابح.
وتنتشر حمى الضنك في بعض الأحيان على شكـــل موجات وبـــــائية، وتكون نسبة الإصابة السكـــانية في هــذه الوبـــائيات مرتفعة، فقد تصــل إلى (80%) من مجموع السكان في المنطقة الموبـــوءة.

ولحمى الضنك شكلان سريريان

أولهما بسيط وهو الغالب، حيث يشبه الزكام الفيروسي إلى حد كبير في بداياته، ثم تشتد الحمى حتى تصل إلى (40) درجة مئوية، وقد تسبب الاختلاجات أو التشنجات في الأطفال، وتكون غالباً مترافقة مع الصداع وخاصة في منطقة الجبهة، أو خلف محجر العينين، ثم تظهر الأعراض الأخرى فيما بعد مثل آلام الظهر والمفاصل والعضلات وفقدان الشهية وفقدان الذوق والغثيان والقيء والكسل العام والطفح الجلدي، وهنا يمكن أن تنخفض الحرارة، لكن بعد مرور يوم أو يومين يظهر طفح جلدي جديد وينتشر في جميع أرجاء الجسم ما عدا الكفين والقدمين، وفي اللحظة التي يظهر فيها هذا الطفح الثاني ترتفع الحمى من جديد لتعطي ما يسمى بالحمى ثنائية الأطوار التي تستمر عدة أيام ثم تنخفض من جديد ليدخل المصاب في مرحلة من الوهن العام أو الكآبة.

وهناك حالات مرضية بأعراض وعلامات مشابهة لما ذكرناه وكانت من مناطق سكنية موبوءة بحمى الضنك ودعمتها بعض الإشارات المخبرية مثل غياب الملاريا، وانخفاض عام في الكريات الدموية، أو على الأقل انخفاض واضح في الصفائح الدموية، فنعاملها على أساس أنها مصابة بالمرض حتى يثبت العكس.

ويتم تشخيص المرض بصورة دقيقة، فهو يتطلب عزل الفيروس وزرعه على أوساط خاصة، أو استخدام فحوص مصلية متطورة، وهذا يتطلب افتتاح فرع متطور للمختبرات.


أما الشكل الثاني من حمى الضنك ، فهو الشكل النزفي، وهو مرض خطير وربما قاتل، وتسببه نفس فيروسات الضنك أيضاً، إلا أنه لا يحصل في الإصابة الأولى للفيروس بل يغلب أن يكون في إصابات ثانية لنفس الفيروس أو بعد إصابة جديدة لفيروس ضنكي آخر غير الأول.

وتتميز بدايات الشكل النزفي من حمى الضنك بأعراض وعلامات مشابهة للشكل البسيط الذي ذكرناه، أما الطور الثاني الخطير للمرض فيبدأ بعد مرور عدة أيام (من يومين إلى خمسة أيام)، حيث يتطور لدى المريض صدمة ونـــزف بشكــــل سريع ومفــاجئ، ولو تم فحــص المريض في هذه المرحلــة لوجـــد لديــه واحدة أو أكثر من العلامــات التـــاليـــة:
أطراف باردة ورطبة بينما وسط المريض حار، وجه متورد، تعرق، ألم في منطقة الشرسوف، علامات عصبية مثل التهيج والقلق وعدم الارتياح.

والأهم والأخطر من كل ذلك هي علامات النزف على المريض، سواء كان على شكل بقع نزفية تحت الجلد، أو سهولة النزف لدى تركيب الكانيولا الوريدية، أو نزف هضمي أو بولي.

ويستمر الطور الثاني الخطير للمرض بعد حدوثه لفترة (24-36) ساعة، وينتهي بأحد شكلين:

إما التدهور المفضي إلى الموت لا سمح الله، وذلك حتمي إذا حدث نزف دماغي خطير، أو التحسن والشفاء بإذن الله، وهنا يأتي دور الطبيب فإذا تدخل في الوقت المناسب ببعض اللمسات الذكية فقد ينقذ روحاً بشرية عزيزة.

والتدخل المقصود به أن يتم وضع المريض تحت المراقبة الطبية في المستشفى، وأن توضع له كانيولا، وتنقل له السوائل المناسبة وبالكمية المناسبة (وذلك حسب وزنه)، أو تنقل له البلازما أو الصفائح الدموية عند الحاجة، فإن تعذر فيعطى كمية من الدم تناسب وزنه وحالته.

ويتم تخفيض الحرارة العالية بالماء (كمادات)، وهنا نستذكــر حــديث الرسول الكــــريم صلى الله عليه وسلـــم: (الحمـى من فيح جهنم فأطفئوها بالماء)، والباراسيتامول، ويمنع إعطاء الأسبـــرين والبروفين وغيرهما من مميعات الدم لمنع المزيد من النزف.

الوقاية

إزالة أماكن توالد البعوض الناقل من خلال تغطية محكمة لخزانات المياه وعدم تخزين المياه في أوعية مكشوفة، وإزالـــة بؤر تراكم المياه مثل أوانـــي الزهـــور وإطارات السيارات القديمة وأوعية تخزين المياه، وضع شبك ضيق المسام على الأبــواب والنوافذ للحماية من لدغات البعوض نهاراً، استخدام الناموسيات في حالة النوم خارج المنزل، استخدام طارد الحشرات، تبليغ السلطات المحلية عن أي حالة فوراً، والتعاون معها لإعطاء معلومات صحيحة عن سابقة المرض والعنوان، وتسهيل عمل فريق المكافحة لعمل الاستقصاء الوبائي ورش المنزل المصاب والمنازل المجاورة.
__________________

الرسام غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-05-2009, 02:06 AM   #2
دكتور طارق قزاز
مشرف فني عام
 
الصورة الرمزية دكتور طارق قزاز
 
تاريخ التسجيل: Jun 2006
المشاركات: 1,466
إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى دكتور طارق قزاز إرسال رسالة عبر مراسل Yahoo إلى دكتور طارق قزاز إرسال رسالة عبر مراسل Skype إلى دكتور طارق قزاز
افتراضي رد: حمى الضنك

.......




كل الشكر والتقدير على هذه المعلومات المهمة والمفيدة



ونسأل الله أن يبعد عنا الأمراض والأويئة...



اللهم إنا نعوذ بك من المرض والسقم والوباء والفتن ما ظهر منها وما بطن....




......
__________________
الدكتور/ طارق بكر قزاز

دكتور طارق قزاز غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع كتابة مواضيع
لا تستطيع كتابة ردود
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة


جميع الأوقات بتوقيت GMT +4. الساعة الآن 03:09 PM.


Powered by vBulletin Version 3.6.8
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.

تـعـريب » فريـق الدعـم العربـى

كامل الحقوق محفوظة والمقالات المنشورة تعبر عن أصحابها